شكر مستحق لرئيس الجمهورية ولمهندس تسوية الديون الكويتية الوزير محمد الامين الذهبي

جمعة, 08/27/2021 - 00:11

تنفس الموريتانيين الصعداء ، واستبشروا بما حمله وزراء ثلاث من بشارة بتسوية ملف ديون الكويت على بلدنا التي يرزح تحت وطأتها منذ 41 سنة .

 

يعتبر الكثير من المراقبين والمتابعين وعامة المواطنين أن الطريقة التي تمت بها تسوية الديون الكويتية ، تظهر أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس مختلف عن سابقيه من الرؤساء ، ولو كنا فى زمن تشجيع التطبيل لخرجت المسيرات فى كل انحاء الوطن تأييدا لتنحية عبيء ثقيل كان على كواهلنا وكنا سنورثه الأجيال القادمة ، كما يقول فيدرالي UPR بنواكشوط الشمالية المهندس أحمد جدو ولد الزين في تدوينة له.

 

لم تخرج المسيرات، لكن البشرى والارتياح بادية للعيان على وجوه المواطنين ، فتخفيف الديون وتسوية معظمها نقطة إيجابية في زمن مابعد جائحة كوفيد19، و هي أكبر هدية تقدم للبلد في هذه الأيام الصعبة.

 

ولن ينسى المواطنون بشرى الوزير المثابر الرزين ، المتمكن من زمام وزارته ؛ وزير المالية محمد الامين الذهبي وحديثه الصادق عن التوصل الى اتفاق مع الكويت الشقيقة يطوي ملف ديونها على بلدنا نهائيا من خلال :

- سداد اصل الدين 82 مليون دولار على فترة عشرين سنة وبنسبة فائدة لا تتجاوز 0.5% و فترة اعفاء سنتين.

- إلغاء 95% من الفوائد المتراكمة .

- الباقي يسدد على 30 سنة على شكل اصول استثمارية.

 

فشكرا للوزير المتفاني في عمله المخلص لوطنه ، مهندس تسوية الديون الكويتية ، معالي وزير المالية محمد الامين الذهبي .

وشكرا لفخامة رئيس الجمهورية ، رئيس الخير محمد ولد الشيخ الغزواني الذي كان ملف تسوية الديون من أولوياته

وشكرا لدولة الكويت الشقيقة

والشكر موصول لكل من شارك من قريب او من بعيد في هذا الإنجاز.

 

لقد رفعتم رؤوسنا وأدخلتم الفرحة والسرور إلى قلوبنا..

 

 

 

الأمير ولد صيبوط

 

 

إعلانات

إعلان