لا تستعجلوا فقد بدأ فخامة الرئيس تنفيذ ما تعهد به / الأمير ولد صيبوط

اثنين, 01/04/2021 - 22:51

لا تستعجلوا بالنتائج فالطريق ليس ورديا.. وأعمار الدول والأمم لا تقاس بالسنوات ، وقد استوقفتني كثيرا النظرة الثاقبة لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني المتجسدة في المستجد على الساحة الوطنية، من لحمة وتلاق وتقارب بين مختلف مكونات الطيف السياسي والمجتمعي بالبلد في مشهد عز نظيره ، ويضفي على الوطن نوعا من الاتحاد يجعل الجهود الوطنية كلها منصبة على التنمية والبناء والنماء ، والرقي بالبلد وتطويره نحو مستقبل زاهر .
علينا ألا نستعجل فرحلة الميل تبدء بخطوة كما يقولون وفخامة رئيس الجمهورية بدأ بإنفاذ تعهداته للمواطنين ، وكما قال في خطابه بمناسبة الذكرى الـ60 للإستقلال الوطني في الـ28 نوفمبر 2020 ، حين خاطب الأمة الموريتانية قائلا :
إنفاذا لما تعهدت به، ودعما لما تم إنجازه في مجال مكافحة الفقر والهشاشة، والتوزيع العادل للدخل القومي، وترقية الموارد البشرية، خاصة في القطاعات الخدمية الأساسية، فقد تقرر، ابتداء من فاتح يناير:
أولا: زيادة المعاش الأساس بنسبة مائة في المائة لجميع المتقاعدين.
ثانيا: مضاعفة معاش أرامل المتقاعدين واستفادتهن من التأمين الصحي.
ثالثا: صرف معاشات التقاعد شهريا.
رابعا: تعميم علاوة الطبشور لتشمل كل مديري المدارس الأساسية والمؤسسات الثانوية، وصرفها على مدى اثني عشر شهرا بدلا من تسعة أشهر فقط.
خامسا: مضاعفة علاوة البعد،
سادسا: زيادة علاوة التأطير بالنسبة لمفتشي التعليم الأساسي والثانوي والفني، بمبلغ 10 آلاف أوقية قديمة.
سابعا: زيادة رواتب عمال الصحة بنسبة ثلاثين في المائة، وتعميم علاوة الخطر عليهم.
ثامنا : زيادة التكفل بحصص التصفية لفائدة مرضي الفشل الكلوي المعوزين بنسبة خمسين في المائة، واستفادتهم من تحويلات نقدية شهرية بمبلغ 15.000 أوقية قديمة،
تاسعا: تأمين الضمان الصحي لذوي الاحتياجات الخاصة،
عاشرا: صرف تحويلات نقدية شهرية بمبلغ 20.000 أوقية قديمة للأطفال متعددي الإعاقات.

نعم لقد تعهدتم فخامة الرئيس وأنجزتم .. وما قررتم من زيادة ومضاعفة وصرف وتعميم وتأمين في النقاط العشرة الآنفة الذكر إلا لأنكم تدركون مدى استفادة الطبقة الهشة والمغبونة منها ، فهي مدروسة بعناية وتساهم بشكل كبير في تخفيف وطأة الغبن والتهميش والحرمان .

لقد زاد فخامة رئيس الجمهورية وأبدع وستبقى مقولته محفورة في الذاكرة الجمعية للشعب الموريتاني حين قال : "إنني لمدرك، تماما، لحجم طموحاتكم وتطلعاتكم المشروعة. ولا يزيدني عميق إحساسي باستعجالكم جني ثمار ما نعمل عليه، من إصلاحات وبرامج تنموية، إلا إصرارا على تحقيق ما التزمت به للشعب الموريتاني.
وأنا علي يقين من أننا، بحول الله وقوته، وبفضل جهودكم وتضحياتكم، سننتصر معا، على الغبن والإقصاء والهشاشة، وسنتمكن من تكريس دولة القانون والحريات ومن بناء تنمية مستدامة شاملة."

عبارة من قائد يعي مسؤولياته ويتلطع لتحقيق ما تعهد به للشعب الذي انتخبه ، رئيس يكاشف شعبه بالمستجد ويصارحه ولا أدل على ذلك من قوله بشأن جائحة كورونا في خطاب الذكرى الـ60 للاستقلال :
"لقد واجهنا هذه السنة، على غرار سائر دول العالم، جائحة الكوفيد 19، وما نشأ عن انتشارها من أضرار جسيمة، على مختلف الابعاد والمستويات. وقد سارعنا في اتخاذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الاستشفائية اللازمة، وكثفنا الجهود لتخفيف الانعكاسات الاقتصادية السلبية للجائحة، على المواطنين، الأكثر فقرا ".

ومن هنا نقول للمرجفين ومن يريدون قطف الثمرة قبل نضجها رجاء لا تستعجلوا فقد بدأ فخامة الرئيس تنفيذ ما تعهد به

الأمير ولد صيبوط

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان