عَبثَتْ في حياتنا تلكَ الأجهزة الإلكترونية،/الخليل ولد أحمدسيفر

جمعة, 11/01/2019 - 20:03

بات أهلُ المنزل لا يتعارفون
والأم والأب يمضغونَ الملل لوحدهم
لأن ابناءهم عنهم مُنشغلون 
فقدنا أحاديث الماضي
والمزح مع بعضنا
كل انشغل بشاشة جواله 
وأصبحنا لا نُضيف ليومنا غير ألم 
الأصابع .
يا جهاز الموبايل 
هل أُخبركَ كيف أصبحت علاقة الأخوة ببعض !
وهل يجدر بيّ نبش الصمت الذي قتل ساحة منازلنا لقد ألصقت نفسك فينا !
كيف نُعيد أيامنا التي ثـَكلتها حروفك ؟
وهل منازلنا ستعود تعجّ بالأحاديث والضحك !
اشتريناك لتمنحنا شيئا من التواصل مع أحبابنا 
وماعلمنا أنكَ ستسرق من أفواهنا أحاديث غالية ولحظات أثمن من قيمة شرائنا لك !
هل أنا على حق يا سآآآادة !
وهل تُعانونَ كما أُعاني ّ!
فلنقطع وعداَ على أنفسنا انّ نمنح ربنا وقتاََ أطول لعبادته 
وتحدثوا مع أهلِ منزلكم وبِرّوا آباءكم
فإنّ العمر يمضي والأجهزة لن تتوقف عندّ هذا الحد 

 

بقلم :الخليل أحمد سيفر

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان