العزة ،لا تسقط، و لا تباع بثمن / محمد الشيخ ولد سيد محمد

خميس, 05/17/2018 - 08:09

قرر الوحي بأن من يستبدل العزة بالذلة، يأتي الله بقوم يحبون الشهادة في سبيله ، فيهبهم الحياة والتمكين بأمره وحكمه، وبقضائه وقدره.
كذلك فعل بقوم نوح، وأصحاب الرس وثمود، وعاد وفرعون، وإخوان لوط ،وأصحاب الأيكة، وقوم تبع، وأصحاب الفيل، وأصحاب السبت، وأهل سبأ، وقوم كسرى ، وأهل الروم.
وكذلك قطع الله شأفة يهود ومنافقي يثرب، وأهل الردة في اليمامة، وأهل الفتنة في العراق.
وما حال بقية الأمويين، والعباسيين، والعثمانيين، وملوك الطوائف، وسلالات سلاطين البيربر والعجم، وأنظمة الاستبداد والوهن والحبط الرحيل، منكم ببعيد.
أخذت دمشق، وبغداد، وقرطبة، والقاهرة، وطرابلس، وصنعاء،
والقيروان، وبيروت، وبعلبك، وتبوك، والجزائر، والرباط، وتونس
كأس أم الخبائث، وكأس النشوة بالذات، فقادتهم نخبا وحكاما، إلى كأس المنية الزعاف، والسقوط الأبدي من قاموس الفتوحات والتمكين في الأرض.
هي السنن تتكرر، وهي المجاديف تتجدد، تسقط بغداد فتتحرر غزة، وتهوى الجامعة العربية فتبزغ الأستانة، وتباع القدس بثمن بخس فيرفع الله الراية في ماليزيا.،ويتدحرج مسيلمة في اليمامة فيخرج صقر قريش من إبطه ، ومن رباط الملثمين.
يستبدل الله بعروش الوهن أشبال الشهادة، يطلق الله ألسنة أبرهة العصر وقردة البشر، فيخرج الله من لندن وبلجيكا والقوقاز، من ينصر بهم الله مداد العلماء ودماء الشهداء ، في أمة محمدية لا تموت.
فخر الموريتانيين أنه لا علم للصهائنة ، ولا وكر لهم في بلد المليون مرابط في اللوح والدواة.، وأن لساننا لا يخرس أمام مهودي القدس الشريف إذا رن جرسهم أو إذا رطن .
فخر المسلمين أنهم لن يموت قلب حاكم أو لسان مستهزئ منهم، إلا زرع الله مقته في قلوب عباده، وجاءه حتفه ونسيانه متلازمان
فأصبح في الغابرين ،لا يذكره ذاكر، ترك ماخلف مالا حطبا، وجثي للعار جثيا...
المسلمون أمة لا تموت، تخرج العلماء، وتنجب الشهداء
لاخوف عليها من كبلاني وأتباعه ، أومن أبارغال وغلمانه.
لمن العزة؟ لله الواحد القهار
تلك العزة لا تسقط، ولا تباع بثمن ، ولا ترهن بصفقة من صفقات أي قرن؟

بقلم: محمد الشيخ ولد سيد محمد/ أستاذ وكاتب صحفي

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان