صحة: 6 أطعمة مسرطنة..!

خميس, 12/22/2016 - 22:57

ان العادات الغذائية الغير سليمة هي من اهم العوامل المؤدية الى حدوث الأمراض وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية أن ثلث حالات الإصابة بمرض السرطان تعود إلى النظام الغذائي غير السليم، وأن المواد الغنية بالكربوهيدرات والأطعمة المقلية تمثل بشكل خاص خطرعلى الصحة. بالاضافة الى ذلك، فإن حوالي 8.2 مليون شخص يموتون سنويا بسبب السرطان. ويتوقع الخبراء أن حوالي 35 في المئة من جميع حالات الإصابة بالسرطان تعود إلى سوء التغذية.

وهنا نستعرض اهم الأطعمة التي تشكل خطرا كبيرا على الصحة والتي يجب تجنبها قدر الامكان وهي:

الفشار المفرقع بالمايكرويف:

يعد الفشار أحد الأطعمة الصحية التي يمكن الاستمتاع بتناولها حتى عند اتباع الحمية الغذائية. ولكن يجب عليك إعداد الفشار بنفسك، ولا يجب أبداً اللجوء إلى فشار الميكروويف وذلك بسبب الأضرار التي يسببها. اشارت دراسة علمية حديثة إلى أن تناول الفشار المصنوع في المايكروويف وبكثرة يسبب مشاكل في الرئتين، لما يحتويه هذا النوع من الفشار على مواد تشبه تلك الموجودة في السيجار، ما يعني أنه يحمل ذات الاضرار التي يحملها التدخين. فإن المواد المضرة التي يحتويها الفشار المعد بالمايكروويف تسبب مشاكل في التنفس وسعالاً حاداً، وتزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة وحتى تزيد من حدوث الإلتهابات بالجسم.

كما أنَّ الكيس المغلف فيه الفشار يحتوي على مواد كيميائية ضارّة معروفة بـacid perfluorooctanoic. وتظهر أبحاث علمية أنَّ هذه المواد الكيميائية عندما تتعرض للحرارة تصبح خطرة وتعرّض من يتناولها لامراض سرطانية وللعقم.

اللحوم المصنّعة:

إنَّ اللحوم المصنّعة، وتشمل اللحوم المقددة، البسطرمة، والنقانق والهوت دوج ، السجق، المرتديلا، السلامي وغيرها التي تمَّ تعديلها، سواء لزيادة عمرها التخزيني أو لتغيير طعمها، وذلك من خلال تدخينها أو تمليحها أومعالجتها أوإضافة المواد الحافظة إليها، فهي تعدُّ من الأطعمة المسرطنة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. وبالرغم من أن تناول اللحوم يمد الجسم بالفوائد الصحية مثل الفيتامينات ، المعادن ، الحديد إلا أن تصنيع اللحوم ضار بالصحة، لأن معالجة أي منتج حيواني تتم من خلال إضافة المواد الحافظة الكيمائية الضارة.

ويذكر الباحثين بان منتجات اللحوم المصنعة مثل الهوت دوج، اللحوم الباردة، البيروني تحتوي علي المواد الكيمائية الخطيرة ومنها HCA التي تتشكل في اللحوم بعد طهيها على درجات حرارة عالية و تشير الدراسات بأن هذه المواد الكيميائية تلحق الضرر بالحمض النووي وتسبب الإصابة بالسرطان خصوصاً سرطان القولون والمعدة والبنكرياس. كما يذكر الباحثين أن الأشخاص الذين يتناولوا أكثر من 20 جرام يومياً من اللحوم المصنعة أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية

البطاطس المقلية ورقائق البطاطس (الشيبس):

عند القلي تنشأ مادة الأكريلاميد، التي قد تسبب السرطان. وهذه المادة موجودة في كل الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي يتم تسخينها على درجات حرارة عالية. كما أن البطاطا المقلية والشيبس غنية بالدهون، والسبب يعود إلى انه يتم قليها في الزيوت، وخصوصا زيت النخيل، وهذه الزيوت تؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وقد أظهرت دراسة أميركيَّة حديثة أجريت على البشر والحيوانات، أنَّ هذه المنتجات قد تسبب لدى الإنسان مشاكل في الذاكرة مثل التي يسببها مرض الزهايمر.

كعك الدونات:

الدونات او الكعك المحلى مصنوع من السكر، والدقيق الأبيض، والزيوت المهدرجة. وتحتوي القطعة الواحدة من الدونات على 270- 350 وحدات حرارية، حسب ما يضاف لها من شوكولا أو غيرها، وتحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات المكررة والدهون المشبعة، وهي وفقاً لجمعية القلب الأميركية أحد أهم أسباب السمنة وارتفاع ضغط الدم وزيادة الالتهابات في الجسم. كما انها تحتوي على مثال البطاطا المثلية على مادة الأكريلاميد المسرطنة.

زيت النخيل:

هو زيت طبيعي مستخرج من شجرة النخيل، يظهر زيت النخيل تحت تسميات مختلفة مثل: ستيارين النخيل، زيت نواة النخيل أو اولين النخيل، تستعمله الشركات بوفرة في جميع المنتجات المتحولة كالبطاطا المقلية، البسكويت، ألواح الشوكولا، حبوب الفطور، الأطباق الجاهزة، زبدة الفستق وغيرها.

يحتوي هذا الزيت على حمض البالمتيك الذي يعزز من الترسبات الدهنية داخل الاوعية الدموية إذا ما استهلك بكثرة. وتكمن الخطورة في انه يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة والتي تتراكم على جدران الشرايين، إضافة لمساهمتها الكبيرة في زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.

الأسبارتام:

هو من السكريات الصناعية المنخفضة السعرات، والتي تستخدم بكثرة في المشروبات المحلاة مثل العصائر،المشروبات الغازية الدايت، العلكة الخالية من السكريات ونجده فى عدد كبير من انواع الأطعمة المحلاة.

 

أما عن مضار استخدامه فقد ثبت علميا تأثيره الصحي على الانسان والحيوان، فقد ثبتت بعض التجارب الأولية فى علم الأعصاب وجود صداع دائم ومن ثم سرطان الدماغ لمن يتناول "الاسبرتام"، حيث أكدت تلك التجارب والدراسات إحتواء " الاسبرتام" على 3 مواد مؤثرة بشكل ضار على الدماغ والقدرة العقلية، مثل مادة " الميثانول" وهو مادة سامة يكفى تناول ملعقتين منه للحصول على التسمم فى الحال، بينما بينت الأبحاث التى أجريت على الحيوان وجود العلاقة بينه وبين ظهور حالات السرطان على الفئران.

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان