هل هذا حق الانسان؟ \ المختار الشيخ صيبوط

ثلاثاء, 12/20/2016 - 23:42

حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني أو العرقي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم، أو أي وضع آخر. إن لنا جميع الحق في الحصول على حقوقنا الإنسانية على قدم المساواة وبدون تمييز. وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة.
وكثيرا ما يتم التعبير عن حقوق الإنسان العالمية، وتضمن، بواسطة القانون وفي شكل معاهدات، والقانون الدولي العرفي، ومبادئ عامة، أو بمصادر القانون الدولي الأخرى. ويرسي القانون الدولي لحقوق الإنسان التزامات على الحكومات بالعمل بطرق معينة أو الامتناع عن أعمال معينة، من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية الخاصة بالأفراد أو الجماعات.
هل هذا حق الانسان؟
أن يكتب ساقطا وضيعا دنسا و خبيثا منحوسا منخوسا منكوسا معكوسا موكوسا مطموسا مقالا يسخر فيه و يستهزء بنبي الإسلام عليه الصلاة والسلام . السرسام المسيئ محمد الشيخ ولد امخيطير قاتله الله
هل هذا حق الانسان؟
ان تشعل حقدك في الاسلام ان تستهزأ بحبيب الرحمن
نبي الخير والطهر، سيبقى في فسيح الكون أكبر، من جهالاتك نعم أكبر، سيبقى مثل تلك الشمس هادينا وحادينا، فدع عنك جهالات تفاهات حماقات
وما ضرّ المنير نباح كلبٍ
أتعلم حق الله؟ أتعلم حق الإنسان ؟
تبا لحقوقكم و ماتعبدون ، بعدا لكم كفرنا بكم
قال تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }
وقال تعالى{ : وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً }
يا عزيز يارئيس الجمهورية الإسلامية نريدها إسلامية نريدها بلا المسيئ محمد الشيخ ولد امخيطير قاتله الله أ قتله و أفعل ماشئت في دستورنا و في عالمنا و في أقتصادنا لكن بحق إبنك أحمد رحمه الله أقتله أو دعنا بينا و بينه تالله لا نجوت إن نجا
قال ابن المنذر رحمه الله :
“أجمع عامة أهل العلم على أنَّ مَن سبَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم عليه القتل”

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان