كتاب عرب

ﺿﺤﻚ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ .. ﻭﻓﺮﺡ ﺇﻳﺮﺍﻥ .. ﻭﺧﻮﻑ ﺗﺮﻛﻴﺎ !./ محمد ولد سيدي

Tue, 06/27/2017 - 10:28

ﺑﺎﺗﺖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻱ ﻭﻗﺖ ﻣﻀﻰ ،ﻭﺗﺘﻮﺍﻟﻰ ﺃﻓﺮﺍﺣﻬﺎ ﻋﻘﺪﺍ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﺪ ﻛﻤﺎ ﺗﻮﺍﻟﺖ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﻟﻤﺔ ﺣﺮﻭﺑﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺮﻭﺏ ﻓﻲ ﻋﺰ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﺗﻔﻨﻨﺖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺿﺪ ﺟﻴﺮﺍﻧﻬﺎ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺣﻴﺚ ﺃﻋﻠﻨﺖ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺍﺧﺘﺮﻋﺖ ﺳﻼﺣﺎ ﻻﻳﻘﺘﻞ ﺇﻻ ﺍﻟﻌﺮﺏ !..

قطر… هبة السماء لن تنحني / محمدي ولد الداه

Sat, 06/17/2017 - 16:08

إن منطقة الشرق الأوسط هي ذات الأرض التي استنبتت ثنائية الصراع بين النور والظلام الخير والشر الطٌهر والخبَث سُكبت بحورا من الدم… أطتِ الأرض يومئذ من الآثام فوقع الرجس فأُوحِي أن أصنع الفلك بأعيننا كيلا يدكه الطوفان فحملناه على ذات ألوح ودسر ولتسر سفينة السلام سفينة الإيمان سفينة الحب والخلاص فلا تراع أبدا فلقد جعلنا لها الجودي مس

حَذارِ من جَعْل المواطن العربيّ بِضاعةً للمُقايَضة السياسيّة

Fri, 06/16/2017 - 13:03

في ظل التجاذبات السياسية العربية المترتبة على الأزمة القطرية، كَثُرَ القِيل والقال حول بعض الإجراءات العقابية الجماعية التي اتُّخِذت/ أو قد تُتَّخَذ تجاه مواطني دولة عربية معيَّنة، بسبب موقف هذه الدولة من الأزمة (هل هي مع قطر أم ضدها).

نعم تحققت أهداف معسكر الشر

Tue, 06/06/2017 - 12:33

إن القوى الدولية التى دمرت باسم الربيع العربي وقبله وبعده العراق وسوريا اليمن ومصر وليبيا ومزقت لبنان وتحاول الآن ضرب تونس والجزائر والمغرب بعد أن مزقت السودان هي نفسها التى تضرب الآن بعض إمارات الخليج ببعض

لقد استنزفت أموال السعودية وقطر والإمارات لتدمير بقية البلدان العربية ولم يبق إلا ان تبتلع نفسها

هل يفعلها ويعبر النهر...!؟

Fri, 06/02/2017 - 11:02

في عام 49 قبل الميلاد، وبسبب المخاوف من تنامي قوة "يوليوس قيصر"، أصدر مجلس الشيوخ الروماني قرارا بعزله، وكان الرجل آنذاك حاكما على جزء من بلاد الغال (فرنسا الحالية)،

موريتانيا سباقة!!!

Wed, 05/31/2017 - 21:25

تواصل موريتانيا الاحتفاظ بصدارة سلّم حرية الإعلام على المنطقة العربية بأسرها. إذ تحتل هذه الدولة العربية الإفريقية المركز 55 ضمن تصنيف (منظمة مراسلون بلا حدود) للعام 2016، رغم تراجعها سبع درجات عن العام السابق. 

ما أجمل أن نُعطيَ من قلوبنا ....!

Wed, 05/31/2017 - 12:35

فالعطاء من القلب فيه لَذّة وله نكهة خاص....!! فجميل أن نُعطيَ ونقرضَ ونتحنّن فبمثل هذا العطاء مهما كان صغيرًا نجبر القلوب الكسيرة والخواطر الحزينة ونسدّ الرّمق ونكسو يتيمًا ونُطعم جائعًا كِسرة خبز ونلوّن حياة المساكين بلون قوس قزح ولو لفترةٍ ما....!! على أنّ العطاء شيء والتسوّل الملحاح المدروس والمبرمج شيء آخَر..!!!

تُوفي الرئيس.. فهل سيتعظ الرئيس؟

Thu, 05/11/2017 - 09:34

هناك محطات ومواقف ومحن من الصعب أن تمر بأي إنسان دون أن تترك أثرا، إيجابيا كان أو سلبيا، هذه المحطات والمواقف والمحن قد تجعل الإنسان يعيد النظر في مسار حياته ـ كل مسار حياته ـ  فيحاسب النفس، ويُقوم المسار، ويصحح الأخطاء، ويكون بذلك قد استفاد بشكل إيجابي من المصائب والمحن، ولكن هناك طائفة أخرى من الناس، وهي تمثل الأغلبية للأسف، ت

Pages

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان