كتاب عرب

ظاهرة اسمها محمود عبد العزيز

أحد, 01/15/2017 - 17:11

في منتصف تسعينات القرن الماضي، كنا نستعد للجلوس لامتحانات شهادة مرحلة الأساس التي تؤهل بعد اجتيازها إلى ارتقاء سُلَّم المرحلة الثانوية. 
في تلك الأيام، سمعنا عن ظهور فنان جديد في العاصمة الخرطوم اسمه محمود عبد العزيز.

فريد حسن يكتب: أجمل شهر وأقصر شهر في عمري

اثنين, 12/26/2016 - 13:23

اذا كان عمر الانسان يقاس بالسنوات او الاشهر والايام – فان اياما عامرة بالسعادة او الانتاج قد تساوي سنوات خاملة ليس فيها الا الاكل والنوم – لقد كان اقصر شهر لانه مر سريعا كمرور السحاب عندما تكون الرياح قوية – مر الشهر وكاني كنت اعيش حلما جميلا – لاستيقظ من الحلم فأراني في بروكسل وكانني لم اذهب ولم ارجع –

مهلا حتى لا تحترق أصابعكم/ محمد الأمين ولد سيدي محمد

جمعة, 12/23/2016 - 07:23

ماذا فعلت موريتانيا للمملكة المغربية الشقيقة؛ حتى تنطلق أبواق الحقد ودق طبول العداء بين الإخوة، تبث سمومها في مواخير الإعلام المغربي، تلعب بالنار وتسيء إلى تراكم علاقات نسجتها وشائج الدم والقربى والجيرة والتاريخ المشترك.

اغتصبها... فتزوجها... وعاشا سعيدين

أربعاء, 12/21/2016 - 13:00

عزيزتي المرأة الساكنة في بلدان الهوس الجنسي، تقبلي تعازي الحارة فيك... في جسدك وفي روحك. في تونس الخضراء، تعرضت مراهقة عمرها ثلاثة عشر سنة للاغتصاب المؤدي للحمل من طرف قريبها...هل تمت معاقبة المغتصب؟ أبدا... فقد قررت المحكمة أن يتم تزويجها من مغتصبها لأنها، حسب نفس المحكمة، أهل للزواج... وأن حملها دليل على ذلك.

هل هذا حق الانسان؟ \ المختار الشيخ صيبوط

ثلاثاء, 12/20/2016 - 23:42

حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني أو العرقي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم، أو أي وضع آخر. إن لنا جميع الحق في الحصول على حقوقنا الإنسانية على قدم المساواة وبدون تمييز. وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة.

اللغة العربية... "وأي فتى أضاعوا"!

أحد, 12/18/2016 - 22:23

اليوم العالمي للغة العربية، هو اليوم: 18 دجمبر. إنها إحدى "تقليعات" الأمم المتحدة وهيئاتها، التي تخصص أياما من السنة رمزا لنشاطات قد تكون مهمة، وكثيرا ما تكون تافهة في الواقع!

*

موريتانيا والطابع العربي الأصيل في حياة الناس

جمعة, 12/16/2016 - 13:18

ربما تكون موريتانيا أكثر الدول العربية محافظة على الطابع العربي الأصيل في حياة الناس، وفي بقاء جزء كبير من التراث العربي المتمثل بالتعليم التقليدي والمخطوطات والشعر الغزير والغناء، حيا وفاعلا حتى اليوم، حتى يكاد يكون في كل بيت شاعر ومكتبة تراثية غنية مليئة بالمخطوطات العربية القديمة.

ما فائدة دستور لا يحترمه أحد؟

خميس, 12/15/2016 - 23:23

بعد أن ديس عليه عدة مرات، وسط تصفيقات شعب جاهل ومجوع، فقد دستورنا كامل أهميته، وخاصة شرعيته. فقد أصبح، مع مرور الوقت، حكرا بأيدي ضباط غاصبين يعتبرونه مجرد مذكرة عمل يمكنهم تغييرها حسب مزاجهم ومصالحهم الأنانية.

الصفحات

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان