نواكشوط: اختتام مؤتمر تنسيق الشركاء والمانحين لمجموعة G5 بتعبئة أكثر من ملياري يورو

خميس, 12/06/2018 - 18:48

اختتمت مساء اليوم الخميس بقصر المؤتمرات في نواكشوط أعمال مؤتمر تنسيق الشركاء والمانحين لتمويل برنامج الاستثمارات ذات الأولوية في مجموعة دول الخمس بالساحل الذي انطلقت أشغاله صباح اليوم بحضور فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والرئيس الدوري للمجموعة السيد يوسفو محمادو، رئيس جمهورية النيجر ورؤساء كل من بوركينافاسو والتشاد ووزير الدفاع بجمهورية مالي ممثلا للرئيس المالي.

وشكر الرئيس الدوري لمجموعة الخمس بالساحل،رئيس جمهورية النيجر، السيد يوسفو محمادو باسم رؤساء دول المجموعة كافة المشاركين والمساهمين على دعمهم القيم الذي فاق كافة التوقعات على حد وصفه.

وأوضح أن الدعم الذي تم الحصول عليه يؤكد التزام الشركاء والمانحين بمرافقة جهود بلدان المجموعة في مواجهة التحديات الامنية والتنموية التي تواجهها منطقة الساحل.

وتميز حفل اختتام المؤتمر بتلاوة للبيان الختامي من طرف الامين الدائم لمجموعة الخمس بالساحل السيد مامان صامبو سيديكو .

وأكد البيان عزم دول المجموعة على تنسيق الجهود من أجل مواجهة التحديات الامنية والتنموية التي تشهدها منطقة الساحل وتصميم دول المجموعة على العمل مع شركائها من أجل تعبئة الموارد الضرورية لتمويل المشاريع الاستثمارية ذات الاولوية وخاصة خلال مرحلة 2019-2021.

وشكر البيان الختامي لمؤتمر نواكشوط الشركاء التنمويين والمانحين الدوليين وممثلي صناديق التمويل الاقليمية والدولية على مرافقة جهود مجموعة الخمس بالساحل ودعمها في تنفيذ برامجها الامنية والتنموية لصالح فضاء الساحل.

وتميز مؤتمر تنسيق الشركاء والمانحين لتمويل برنامج الاستثمارات ذات الأولوية في مجموعة دول الخمس بالساحل بتعبئة أزيد من ملياري يورو، وإنشاء آلية لمتابعة تنفيذ نتائج مؤتمر نواكشوط والتنسيق مع المانحين والشركاء لاحترام تعهداتهم في هذا الإطار.

وأعلن البيان حصول القوة المشتركة لبلدان الخمس بالساحل على دعم مقدم من طرف المملكة العربية السعودية بمبلغ 50 مليون دولار.

وأكد من جانب آخر عزم حكومات دول الخمس بالساحل وشركائها الفنيين والماليين مواصلة اللقاءات في إطار التشاور القطاعي المتمحور حول كبريات التحديات التي تواجه المجموعة.

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان