مقالات وتحليلات

علي أي شكل سيكون الاستفتاء الشعبي القادم؟

Sat, 02/04/2017 - 16:06

انطلاقا من الوضعية القانونية للباد من حيث الاختلالات الملاحظة في هيئته التشريعية أصبح الاستفتاء عند بعض أهل الاختصاص مطهرة للوضعية الحاصلة و هذا ما أراده تماما المتحاورون مؤخرا في جلساتهم الأخيرة.

يا دولة من بقايا الظلم / المختار الشيخ صيبوط

Sat, 02/04/2017 - 00:36

عند الكتابة عن حال الحكومة العزيزية أحتار من أين أبدأ فإضافة إلى أن بلادنا في أي تصنيف عالمي حول التعليم أو التنمية أو الابتكار… لا نجدها تحتل المراتب الأولى. سوى في نسبة الفساد وقمع حرية التعبير وبما أن ما صرنا إليه لا يخفى على أحد فلا فائدة من تعداد الأرقام والإحصائيات التي تثبته فهي متاحة للجميع .

أشداء على الكفار / المختار الشيخ صيبوط

Tue, 01/31/2017 - 21:19

عندما يسب الكفار نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهذا أمر قد يكون طبيعيا لأنهم كفار ويكرهون الإسلام والمسلمين .
ولكن عندما ينشر بن الإسلام مقلا يسب فيه النبي صلى الله عليه وسلم فهذا أمر يدعو للدهشة والعجب ولا ينبغي السكوت عليه وقد فوجئ المسلمون في بلادنا أرض العلم و العلماء بلاد الرباط و الجهاد.

وزارة الشباب: فرصة لخلق عهد جديد

Tue, 01/31/2017 - 08:07

عمل وأكتب بصمت منذ 30 سنة للوطن من أجل تسريع التنمية.

مجرمون وأصحاب سوابق يتجولون في الشوارع!

Thu, 01/26/2017 - 17:53

عرفت بلادنا في السنوات الأخيرة انفلاتا أمنيا غير مسبوق، ويبدو أن السلطات الحاكمة غير مكترثة بهذا الانفلات الأمني، ويكفي أن نعرف بأن نسبة لافتة من الجرائم التي تحدث يوميا في العاصمة وفي بقية المدن يتم ارتكابها في العادة من طرف أصحاب سوابق ومجرمين كان يفترض بهم أن يكونوا في السجن لحظة ارتكابهم لتلك الجرائم.

إسحاق الكنتي يكتب : من بنغازي إلى بانجول...

Mon, 01/23/2017 - 11:54

يروى عن كيسنجر أنه كان يردد.."ليس من مصلحة أمريكا حل الأزمات، بل تعقيدها." وهذه هي القاعدة التي تبنتها القوى الغربية حين تتدخل في النزاعات خارج القارة العجوز. ذلك أن تعقيد الأزمات، وتعطيل حلها يخدم مصالح القوى الغربية التي تستفيد من الأزمات والصراعات التي تختلقها وتغذيها.

نصر وغمّ وهمّ وابتلاء جنيناه من وساطة عزيز!.

Mon, 01/23/2017 - 11:47

أزمة غامبيا نصر عزيز لعزيز؛وغمّ للسنغال ؛وهمّ للمعارضة ؛وابتلاء للصحافة والكتاب؛حين يغمطون طافئ الحريق؛ويجلّون نافخ الكير.

دخول موفق وخروج معتق ، تهنئة لولد عبد العزيز حتى لو اختلفنا/ بقلم : السعد لوليد

Sun, 01/22/2017 - 10:41

سواء اختلفنا مع الرجل او اتفقنا فان دخوله على خط ازمات القارة و الاقليم التي لا تنتهي ، و اصراره الموفق في غالب حاله على ان تلعب بلادنا دورا محوريا دبلوماسيا و امنيا وديمقراطيا في المنطقة العربية بشكل عام و الافريقة بشكل خاص ، ترك بصمات واضحة و ملموسة و خالدة ستظل محل فخر ترتفع به رؤوس و هامات كل مواطن موريتاني اصيل ، و تفتخر به

Pages

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان