مقالات وتحليلات

"ترامب" رجل وطني تمت شيطنته !

خميس, 11/10/2016 - 14:57

من مدينة ازويرات .... تهنئة لترامب الوطني .

وثائق "سلام" القاعدة.. من المستفيد؟

أربعاء, 03/02/2016 - 14:53

كيف نتعامل كإعلاميين أو ساسة مع قضية طرفها الأول الوطن وفي الجانب الثاني يقف الإرهاب؟

موريتانيا: طريق المجد تحفه الورود

خميس, 02/18/2016 - 13:46

.. وتواصل موريتانيا العظيمة سيرها إلى الغد.. إلى المستقبل الأبلج الوضاء.. لقد عاهدت الله أن لا تريم عن الطريق السوي الذي اختطه بانيها في صيغتها الحديثة؛ ومهندس تقدمها وازدهارها.. فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

حَصِنُوا بُلْدَانَكُمْ بِتَرْسِيخِ الدِيمُقْرَاطِيًةِ!!

جمعة, 01/29/2016 - 11:24

عاد السباق والصراع بين الديمقراطية و الأمن علي كسب مركز الأولوية و مكانة قَصَبِ السًبْقِ إلي المشهد السياسي و الإعلامي و القانوني بقوة بعد أحداث نوفمبر 2015 بباريس فانقسم المهتمون طرائق قِدَدًا منهم المطالبون باتخاذ مجمل التدابير و الاحتياطات من أجل ضمان الأمن و لو علي حساب الديمقراطية.

مالكم كيف تحكمون ..

اثنين, 01/25/2016 - 00:02

إن مأساة بعضنا تكمن في إنكاره للحقائق ومحاولته الدائمة والدؤوبة لطمسها بأي مبرر مهما كان واهيا وضعيفا .. إنهم بصراحة عاشقون متصوفون للنصف الفارغ من الكأس ويسعون بكل مثابرة لإشباع ذلك الفراغ عن طريق جَلْدِ الوطن وتشويه صورته حتى أصبحنا محطة للسخرية والتندر..!

أطماع إيران..و روتين الزمن الديبلوماسي

جمعة, 01/22/2016 - 10:28

أخيرا - وكما كان يتوقعه أي عاقل - رفعت العقوبات عن إيران وفتحت أمامها كل الأبواب لتمارس ألاعيبها في المنطقة .
إيران لا تخفي نياتها مطلقا، بل تتبجح بها أمام الجميع ودون رتوش .. فهذا علي أكبر ولايتي مستشار خامنئي يقول بالحرف : "إن تدخلنا في الدول العربية هو من أجل حماية عرقنا 

حاجة موريتانيا إلي "أَدْمِغَتِها المُهَاجِرَةِ"!!

خميس, 01/14/2016 - 18:46

كان لي موعد يوم أمس مع أحد مديري القنوات التلفزيونية الخاصة فلما دخلت عليه مكتبه استقبلني بوجهه البشوش وطلب مني الانتظار قليلا علي مقاعد مكتبه فقد انتبذ منه ركنا قصيا غارقا في كتابة وتصحيح بعض التقارير مناديا عَلَيً كل بضعَ دقائق بالصبر والمعذرة شارحا بأنه يضع اللمسات الأخيرة علي تحرير نصوص إعلامية عاجلة وتصحيح وتنقيح أخري.

الوزير الأول .. يقطع الشك باليقين

اثنين, 01/11/2016 - 09:53

متى يدرك حراس الخرافة  أن اسطوانتهم أضحت ممجوجة مشروخة لم يعد أحد يرغب في الاستماع إليها أحرى أن يصدقها ذو عقل سليم .. لقد صدعوا رؤوسنا بحربهم المجنونة ودفاعاتهم الاستباقية وتهديدهم  بقلب الأرض بنا إن تم إغلاق معهد أو محظرة  أو حتى مطالبتهما بالحصول على ترخيص ، فأي منطق هذا الذي يسيطر على عقول هؤلاء .

الصفحات

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان