مقالات وتحليلات

هل هذا حق الانسان؟ \ المختار الشيخ صيبوط

ثلاثاء, 12/20/2016 - 23:42

حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني أو العرقي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم، أو أي وضع آخر. إن لنا جميع الحق في الحصول على حقوقنا الإنسانية على قدم المساواة وبدون تمييز. وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة.

اللغة العربية... "وأي فتى أضاعوا"!

أحد, 12/18/2016 - 22:23

اليوم العالمي للغة العربية، هو اليوم: 18 دجمبر. إنها إحدى "تقليعات" الأمم المتحدة وهيئاتها، التي تخصص أياما من السنة رمزا لنشاطات قد تكون مهمة، وكثيرا ما تكون تافهة في الواقع!

*

مغترب موريتاني بأمريكا يرد على وزير المالية بخصوص منزل سكن السفير "مقال"

جمعة, 12/16/2016 - 19:49

استوقفني رد وزير المالية على ما يبدو أنه سؤال بخصوص بيع منزل السفير الموريتاني في واشنطن. و الحقيقة أن رد الوزير عكس جهله، أو جهل البعثة التي استند على تقريرها، بواقع سوق العقارات في الولايات المتحدة.

ما فائدة دستور لا يحترمه أحد؟

خميس, 12/15/2016 - 23:23

بعد أن ديس عليه عدة مرات، وسط تصفيقات شعب جاهل ومجوع، فقد دستورنا كامل أهميته، وخاصة شرعيته. فقد أصبح، مع مرور الوقت، حكرا بأيدي ضباط غاصبين يعتبرونه مجرد مذكرة عمل يمكنهم تغييرها حسب مزاجهم ومصالحهم الأنانية.

عذرا حلب ... حتى الدموع لا أملكها...حبيب الله ولد أحمد

أربعاء, 12/14/2016 - 19:13

كيف أبكي حلب، وبأية دموع..؟!! الم تبيض عيني من الحزن انا بلا دموع وبلا عيون وبلا مآق ولا محاجر إن هي إلا حفر كانت ذات يوم للإبصار فردمها الحزن وهجرتها الرؤية وجفت فيها كل الدموع.
بكيت بما فيه الكفاية ولعقود من الزمن بكيت يوم دمرت فلسطين وهجر أهلها وحرق زيتون القدس واغتصبت حيفا ويافا والناصرة.

رفع الملام عن المحتفِل بمولد سيد الأنام / عثمان جدو

ثلاثاء, 12/13/2016 - 02:29

كلما اقترب مولد المصطفى الهادي-صلى الله عليه وسلم-خرج مُنكِرون منا؛ بدعوى رفض البدع وحماية السنة والثبات عليها، وهي ادعاءات يتقاسم أصحابها غالبا حداثة السن، والتأثر بمناهج وفتاوى ذات بعد حركي فكري موجه خدمة لمنابع فكرية معينة؛
صحيح أن الإسلام يجمعنا، 

الوجه الخفي لمواجهة الحرب على الفساد..!! / أحمد ولد محمدو

سبت, 12/10/2016 - 23:14

مكن تفهم أن يكون اقتصاد الدولة خلال مرحلة التأسيس ريعيا، لإقناع الناس بالمزايا التي يمكن أن يوفرها تشكيل دولة 

بالله عليك لا تموتي

خميس, 12/08/2016 - 20:25

قناة المرابطون دخلت إلى الفضاء السمعي البصري محسوبة على الإسلاميين، مولوها وأداروها ووقفوا خلفها، ولكن الذي حدث أنها تحولت إلى منبر لكل القوى السياسية والاجتماعية والعمالية؛ للأغلبية والمعارضة وللفقير والغني.

الصفحات

إعلانات

تابعونا على الفيس

إعلان